تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته

تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته، “الطيور لا تسقط دائما في شكلها”. أصبح من الممكن تبني هذا المثل بدلا من المثل الشعبي المعروف. لا يقوم دائما على العديد من الحقائق المنتشرة في المجتمع حول الحياة الزوجية بين المرأة والرجل. منذ زمن بعيد وحتى اليوم وربما بعده ، وفي هذا السياق ، انقلبت قصة مهندس مواقع التواصل الاجتماعي رأساً على عقب ، حيث خانته زوجته بشكل صادم مراراً وتكراراً ، رغم أنها لم تر فيه سوى الخير ، بحسب تصريحه ، معلقاً: “لقد دمرت”. حياتي وأريد إنهاءها “.

تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته

تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته
تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته

 

وتابعت المهندسة المفترضة في المنشور: لقد تغير الوضع وتغير وقتي أيضًا ، واستمر صوتها يتردد صداها معي حتى أمام الأطفال ، وفي النهاية قالت إنني لم أكن كافيًا لهم وكعائلة. كنت عند مدخل اولادي الى مدرسة خاصة لكن لم استطع دفع المصاريف والدروس والحافلة فاخذت الملفات واعطيهم مدارس حكومية وطلبت الطلاق وذهبت الى عائلتها أخبرها أن ما تفعله يرضي الله.

تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته

تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته
تفاصيل قصة المهندس وزوجته اللي خانته

أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها أشكالها تظهر مباشرة على هذا الشكل من الصورة نفسها. وذلك وذلك وذلك من خلال وذلك وذلك من خلال وذلك من خلال ذلك وذلك من خلال استخدام هذا العرض وذلك من خلال وذلك من خلال وذلك من خلال استخدام هذا الهاتف وذلك من خلال وذلك من خلال وذلك من خلال استخدام هذا العرض من خلال هذا الرابط: «دمرت حياتي وعاوزه وعازفيها. انهيها انهيها انهيها انهيها انهيها انهيها انهيها انهيها

 

 

عامه المهندس في المنشور: الحال اتغير ومراتي اتغيرت ، صوتها بقى بيعلى حتى قدام الولاد وعلى طول بترمي إني مش مكفيهم وزي العواطلية ، أنا مدخل ولادي مدرسة خاصة بس مبقتش قادر على مصاريفها والدروس ، فسحبت ملفات عشان أوديهم مدارس طلبت الطلاق أهلها وقولتلها إن اللي بتعمله ده ميرضيش ربنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.